Monday, March 2, 2009

فص ملح وداب







لعل هذا المثل الشعبى " فص ملح وداب " "

هو أكثر الأمثال التى تعبر عن الموضوع محور حديثى اليوم وهو " النصب والاحتيال





تعددت أوجه النصب وتعددت طرقه وأساليبه وتقاليعه فى هذه الأيام , وتعددت أيضاً مستوياته ففى كل الطبقات الاجتماعية , تجد " نصابين محترفين " ، اعطاهم الله نعمة الذكاء . ولكنهم لم يستخدموها فى طرقها السليمة ، فتحايلوا وتآمروا على أناس لم يكن لهم ذنباً سوى أنهم يحسنون الظن .


تعددت الآراء حول أسباب حدوث هذه الجرائم والتى انتشرت بشكل ملفت للنظر , فمنهم من قال بضعف الوازع الدينى . واعتقد أن هذا سبب من أهم الأسباب . ومنهم من قال بسوء الظروف الاقتصادية التى جعلت الناس تلجأ لمثل هذه الطرق ، ومنهم من قال بضف الرقابة والإشراف من جانب الجهات المسئولة عن رقابة السلع والشركات ،آراء كثيرة ، ومناقشات دارت ، وجدل عميق لم يثمر فى النهاية أى ثمار تذكر.


فى السطور القادمة أقدم لكم بعض القصص الواقعية التى كانت أصحابها ضحايا من ضحايا صور النصب والاحتيال ولعل هذه القصص من أبسط القصص الواقعية التى تحدث حولنا كل يوم .



(1)


فتح حسن الباب ليجد امامه مندوباً لشركة رش حشرات المنازل قدم له عرضاً مغرياً برش أول مرة ب 90 جنيهاً أما المرتان الثانية والثالثة فببلاش .


رحب حسن بالعرض ورش البيت لكنه لم يجد أى مفعول للرش فذهب إلى مقر الشركة على العنوان المدون فى الإيصال بشارع الازهر لكنه لم يجد أثراً للشركة فتقدم بشكوى لكن جمعية حماية المستهلك أكدت له أنها لا تمتلك حلولاً لمثل حالته .


جريدة الشروق العدد 28




(2)


حصلت على ثلاث عبوات من منتج أجنبى مغلف بأناقة عن طريق التليفون وهو عبارة عن فرشاة ومسحوق أبيض يشبه بودرة التلك ، قال المعلنون عنه إنه يعالج حروق السجاد بأن تضع المسحوق فوق الجزء المقطوع من السجادة وتضغط عليه بكواة ساخنة ، وعلى الرغم من أنى لم أتخيل لمسحوق أبيض أن يملأ مساحة محروق من سجادة كانت ملونة عليها أشكال وزخارف فإن حزنى على سجادتى التى اتلفها عقب سيجارة جعلنى لا أتردد فى شراء المنتج ولم أفهم الخدعة حتى بعد أن رفض مندوب الشركة المزعومةأن يجرب مفعول المنتج أمامى وعلل رفضه بعدم الاختصاص . وبعد أن شربت المقلب ، بحثت عن عنوان الشركة المنتجة فلم اعتز لها على أثر ، وعرفت بإنها تتمتع بخاصية الذوبان تماماً مثل مسحوقها الأبيض الذى يشبه بودرة التلك


. جريدة الشروق العدد 28
(3)
قضايا النصب والاحتيال وتوظيف الأموال فى

والكثير والكثير من الحوادث والقضايا التى نسمعها باستمرار وبشكل يجعلنا أكثر حذراً عند التعامل مع أى شخص مهماً كان
تحديث : نشر فى المصرى اليوم
مجهولان نصبا على ٤٨ شخصًا فى الدقى.. وهيئة التعمير تتهم الضحايا بالتعدى على أراضيها

17 comments:

بحـــر الدموع said...

السـلام عليكم

ربما بالفعل أهم أسباب هذه الظاهرة هي ضعف الوازع الديني لدى البعض وسبب أخر هو قلة ما باليد وعدم القدرة على مواكبة الظروف الاقتصادية السيئة هي التي تدفع البعض للغش والاحتيال والنصب

لكن بكافة الأمـور فهذه الأمور مرفوضة رفضاً باتاً في ديننا بأي حال وبأي عذر
وفي مجتمعاتنا أيضاً هو أمر مروفض اجتماعياً

نسأل الله الصلاح لنا ولاهلنا ومجتمعاتنا من كل سوء

بارك الله فيكي اختي بذرة أمل ودمتي بخير


لا تنسوا اخوانكم في غــزة من دعائكم

||..بحــر الدموع..||

اللؤلؤة said...

السلام عليكم
الأخت الفاضلة
لقدإنتشرت هذه الظاهرة بطريقة فجة ولقد عانيت من شبه هذه الظاهره وأشكرك على دوام التواصل
تحياتى

اصحى يا مصر : اسلام ديو said...

للأسف كترت اوى
كترت بطريقة معدش الواحد يستحمل انه يشوف قدامه الكلام دا بيحصل وبسكت
بس لو اتكلمنا ...الكلام مش هيجيب فايدة

د.توكل مسعود said...

السلام عليكم ورحمة الله.... وبعد

أعتقد ان المتورط يتحمل العبء الأكبر من المسؤلية... كان بمكنك التحقق من شخصية البائع... عندها سيفر

هناك علاقة وثيقة بين النصاب والطماع

ومثل يقول: "النصاب ما يضحكش إلا على طماع"

وبالتالى سنقضى على النصابين إذا تخلصنا من الطمع

تقبلى تحياتى
والسلام

حسام يحى said...

الدستور كان عمل ملف حول الموضوع ده قريب

بعد حادثه ( البوشى ) ووصل الى ماقاله الدكتور توكل

:)

دمتى بخير

حسام يحى said...

الدستور كان عمل ملف حول الموضوع ده قريب

بعد حادثه ( البوشى ) ووصل الى ماقاله الدكتور توكل

:)

دمتى بخير

بذرة امل said...

بحر الدموع
أول تعليق
جزاكم الله خيراً
عندك حق يافندم فى كل كلمة
وكمان فى مشكلة باقت واضحة أوى دلوقتى ألا وهى عدم وجود الحب بين الناس
الطمع والإنانية باقت سمات منتشرة فى وسط مجتمعاتنا

بذرة امل said...

اللؤلؤة
للأسف فعلاً انتشرت بشكل غريب
تقريبا صعب تلاقى حد ما قابلش فى حياته حادثة نصب سواء حد نصب عليه أو على احد أقربائه

بذرة امل said...

اصحى يامصر
الكلام ممكن يجيب فائدة على الأقل أقل حاجة ممكن نعملها
بس انا معاك برضه ان لازم يكون فى أفعال وحاجات تتعمل نحس من خلالها ان الموضوع بيقل مش بيزيد

د.توكل مسعود said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعد

فبرجاء التنبيه... والتنويه....على الزائرين الكرام الذين يكتبون التعليقات القيمة..أنهم عند مخاطبة الإناث يكتبون:
شكرا "لكى"
"دمتى" بخير
"جزاكى" الله خيرا

والصحيح أنها تكتب بغير"ياء".
ويفرق بين خطاب الإناث وخطاب الذكور بالحركات،

فتوضع الفتحة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الذكور فنقول: "لكَ"، "دمتَ"، "جزاكَ"
وتوضع الكسرة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الإناث فنقول: "لكِ"، "دمتِ"، "جزاكِ"

هذا من باب حب اللغة العربية والغيرة عليها...
"واللى مش بيغير.. يبقى مش بيحب"
مع الاعتذار للفصحى

وتقبلوا شكرى وتحياتى

ريحانة الاسلام said...

الناس اتجننت والله
بجد الحاجات ديه كترت اوى فعلا زى ما حضرتك بتقولى
الواحد بقى صعب انه يثق فى حد
واكيييد ان السبب الاول فعلا لهذه الازمات هوه انعدام الدين عن الناس دوول
انا لله وانا اليه راجعون
ربنا يكون فى العون والله
وتحياتى اليكى
وتسلمين

.-_أمير الهدوء_-. said...

هههههههههههه
لا حول ولا قوة إلا بالله
أنا مش مصدق إن لسه في ناس بتصدق الحجات دي


موضوع لذيذ جداا وعجبني بجد

^_^

تحياتي

انا مش معاهم said...

بارك فيكي الرب

mohammed alsha3r said...

عندما تتحدث عن الشعب المصري
تتحدث عن النصب والاحتيال
طبعا بنسبه وليس كل الشعب
وهو السائد
ربنا يبعد عننا ولاد الحرام يابذرة الامل

رابطة مدونون من أجل فلسطين said...

اختنا الفاضلة الرجاء سرعة التواجد بالرابطة وايضا نتمنى منكى وضع لوجو الرابطة بمدونتكم ولوجو حملتنا بايدينا ندفع الخطر

عمك ياض said...

للاسف فعلا بقت منتشره الظاهره دي

خاصه بتوع رش الحشرات دول.. واحيانا يوقلو انهم جاين تبع وزاره معرفش ايه ويحسسك انه لازم يخش يرش وانه مجانا.. وبعدين يطلب مبالغ كبيره!

الله يهديهم بس

أيمن عبد العظيم said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله لك في مدونتك الرائعة واتمني لك كل توفيق
وادعوك لزيارة مدونتي المتواضعة التاريخ قبل الطبيخ ربما تجد فيها ما يفيدك
http://aymanabdelazeem.blogspot.com/